Archive for the ‘فائض’ Category

المادة الدسمة التي كانت بالأمس “ترند” على مستوى المنطقة، هي دعوة المباطحة، بين النائب الأردني الشهير بـ” #اقعدي_يا_هند” والنائب في كنيست الاحتلال الشهير بـ “#سلفي_ترامب.
هذه المباطحة وصلت إلى #معبر_الكرامة، الذي يحمل اسم اللنبي وهو أحد الباطحين الأولين، وهو إدموند هنري هاينمان ألنبي، الضابط والإداري البريطاني، الذي كان له دور كبير في الحرب العالمية الأولى حيث قاد قوة التجريدة المصرية – وهي تشكيلة عسكرية للجيش البريطاني كانت تتمركز وتعسكر في مصر، تشكلت عام 1916 – وكان لها الدور الأساسي في الاستيلاء على فلسطين وسوريا عامي 1917 و1918.

اللنبي المنتصر وضع اسمه ” #على_المية” قبل الإسفت والممرات، وقبل جفاف مياه #نهر_الأردن، وذهاب الخشب في بطن السوس، حتى أتى الإسفلت والإسمنت، وبقي اللنبي، بأبراج المراقبة وتأشيرات الدخول. وهنا بطح اللنبي الشعب الفلسطيني، ووصل به إلى ألوان عدة، أخضر للفلسطيني المقيم في #فلسطين، وأصفر للفلسطيني المقيم بالأردن ومعه رقم وطني، وأزرق لسكان قطاع غزة، لاجىء لا لون له، وهذه الألوان تبطح المسافر لتصنفه حسبما تريد.

أما المكان، فقد بطحوه الصهاينة كما أرادوا، فسادوا على الأرض، وسووا بيوتها بها، وبسطوا عليها ما أرادوا إلى الآن من مستعمرات، وشادوا للحرب مفاعلات، والآن أسهل ما لديهم، هو بطح الفلسطيني على وجهه لتفتيشه، أو بطح العربي إذا أرادوا كما اتفق، برصاصتين أو خمسين، حسب مزاج الباطح المظفر بحماية “دولته”.

الآن وعلى الضفتين، وعلى “الضفة الثالثة لنهر الأردن” حيث نحترف الانتظار، لم نعد ننتظر من الفعل فعلاً، بل أصبح البُطّاح “منا وفينا”، وكما قال الإمام علي بن أبي طالب: “الناس من خوف الذل في ذل، ومن خوف الفقر في فقر”. ففعلياً أصبحنا نُهزم قبل المعركة أحياناً، ويجمدنا الخوف مكاننا لننشد معاً لمباطحة على حدود يخرج منا الطائر منتوفاً، كي لا يتهم بأنه “مخرب”.

في الختام، عاد الحارس قوياً مدعوما إلى صديقته، وبمباركة نتنياهو، وعلا الصراخ الحكومي، بعكس ما حصل، ليتلاعب الحكام بذاكرة المواطن حتى ينسا ظنا منه وقناعةً بأنه ذبابة. فأصبح المحيط – إلا من رحم ربي – ، باسطاً يده كل البسط مع العدو، وتراكها مغلولةً إلى عنقه مع الشعب.

#مباطحة_القرن
#باطحني_وشاغل_بالي

الصورة: رجل خرج وطفلته من مباطحة مع صواريخ الاحتلال في خان يونس خلال حرب غزة عام 2014، ويحمل ورقة عبور زرقاء، وممنوع من السفر من رفح ومن الكرامة
تصوير: بلال خالد

20626274_1651382828227530_2229922016742570606_o

Advertisements

عسّاف

Posted: June 16, 2013 in فائض

صورة

لم يعد هناك طفل في زقاقٍ  فلسطيني الملامح في اي مخيم او قرية او مدينة  لم يسمع بإسم محمد عساف الفنان حتى قبل حصوله على لقب محبوب العرب  وإن لم يحصل عليه لن يختلف الوضع فالشهرة التي وصلها، مئات الفنانين يدفعون الاموال الطائلة ليصلوه، ولكنه سريعا كصاروخ وصل الى القمة فلسطينيا وعربيا، حيث اصبح لسان حال كل شباب فلسطين والسلطة.

لم يكن عساف في يوم من الايام الا شاب فلسطيني بسيط يملك حنجرة ذهبية ووجد الباب الذهبي بمحض الصدفة ليصبح بيوم وليلة اسما تترنح قلوب الفلسطينين عند سماعه ولكن حين يخرج الموضوع عن اطاره تحدث المصيبة التي لا  يحمد عقباها واتوقع ان ردود الفعل على هذه المقالة لن تكون بالايجابية .

ارى ان الانفجار الفكري الذي تجلى الان فلسطينيا في تناول “اراب ايدول ” الذي اصلا يشهد اغلب المواطنين بكرههم له  بالاعوام السابقة بصفته منتج غربي يروج لعادات تختلف ويمكن ان تتعارض مع طبيعتنا، وبنفس الوقت يندر من لا يشاهده ويستمر امام الشاشة، ينجو من تهمة متابعة البرنامج بان يهمله “فيسبوكيا” أو يكتفي بمشاهدة  ما يتناوله الاصدقاء والصفحات من نكت بعضها جميل والاخر مجرد تعليقات عما يدور في البرنامج من الحكام والمشاركين والكثير الكثير من  مشاعر الحب والوله  .

لكن وهنا تأتي بكل اسف، ان عدم وضوح النهج الوطني الفلسطيني وجعله بكل بساطة فضفاضا يستوعب احلال الجديد بالقديم واطاحة احد ثوابت العمل الوطني كالمقاومة امام النهج الاعلامي الموجود حاليا جعل من حضور البرنامج عملا وطنيا بحد ذاته والتصويت فرض ديني والمشاركة في الشارع ونسيان كل ما يتعلق بالاحتلال وغلاء الاسعار والاعتقال السياسي ولو بشكل آني امر تحصيل حاصل لا نقاش عليه، فهل تشكر الحكومة والسلطة الفلسطينية  والاحتلال هذا البرنامج  على تفريغ الشعب من محتواه الفكري ومن الغصة التي يشعر بها نتيجة القهر في النفوس  ومحاباة الاخر طمعا في حياة افضل ؟  اتوقع انهم شكروه وانتهى الموضوع !

اولا :

“سيرفع علم فلسطين على مسرح اراب ايدول ” …  هذه الجملة التي خرجت من فم احد منسقي الحملات الداعمة لمحمد عساف استوقفتني كثيرا، مر بالبال ” الختيار ” الرمز ابو عمار الذي بغض النظر عن اتفاقك معه او اختلافك مع النهج السياسي  اصبح رمزا وطنيا ورجلا  ندرت شخصيته ان لم تكن مستحيلة ان تنتج فلسطين مثله بعد الان، أطرقت الاذن الى صوته قائلا : “سيرفع شبل من اشبالنا او زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائس القدس”  وعساف الشاب الفلسطيني الوطني  حاله كحال كل شاب فلسطيني راودته هذه الجملة وداعب خياله هذا اليوم ، ليأتي بكل بساطة يوم بديل يتراقص الشعب امام ضريح ذات الرمز على برنامج غربي بحت وتكتمل  الرؤية بان يكون الحلم ان يرفع علم فلسطين على مسرح ” اراب ايدول” .

ثانيا :
لم يعد النهج الفلسطيني بالنقاش يخفى على احد في كل قضية خلافية، فتح  وحماس، الحقوق والواجبات ، المعارضة والنظام في سوريا ، الاخوان في مصر ، ريال مدريد وبرشلونة والان  المدافعين ككل عن البرنامج  الذي يحتضن عساف والمسرح الذي يطلق العنان لصوته ليصدح في كل البلاد،  لم يكن الامر الا قضية خلافية جديدة  نتجه دوما للتطرف فيها كالعادة بحيث يصبح الحديث عنها اما بدعم كل ما يتعلق بابن فلسطين، او انتقاض كل شيء يمت لهذه الظاهرة بصلة، وهذا ما يضعنا  وجها لوجه امام النقاش البيزنطي الفلسطيني امام اي قضية حالها حال الملف السوري الذي لم يعد الا ما ندر يدعم شعب سوريا الشقيق، بل اصبحت الاراء تنقسم بين النظام وضد النظام  بدون اعتبار ان القتل من الطرفين يستمر ،  مما يترك  اثرا كبيرا على الواقع الفلسطيني الذي لم يعد يحمل في  داخله أفقا  فكريا يحتمل الاخر،

ثالثا :
منذ متى اصبحت الرئاسة والوزراء والسفراء والاجهزة الامنية بالاضافة الى الشركات الفلسطنية بكاملها تفرغ الوقت لصوت نانسي عجرم التي تمدح عساف او احلام التي تطلق صرخات الاستهجان من كل الجماهير حين تتحدث، كيف تفرغ الشعب الفلسطيني من رأس الهرم  الى نهايته لحملات وطنية حكومية من اجل دعم الفنان، اليست هذه الحالة تستحق ان تستوقفنا ونتسآل عن كل ما يدور في فلسطين المحتلة – واكرر المحتلة – لان البعض يبدو ان نسي وجود الاحتلال، اليس الاجدر بهم بدل ركوب الموجة من جديد، الانتقال الى الاغوار ورفع مستوى المعيشة، صرف الرواتب بانتظام، تقليص عدد الرحلات المتجهة الى لبنان من اجل حضور الحفل النهائي ونقلها على الصعيد العالمي لنشر فكرة الدولة التي كانت حملتها هي الاكبر حتى وصول عساف الى كرسي الحكم في قلوب كل الجماهير، لم تعد الاولوية تعد اولوية الا اذا الشعب احبها ونحن شعب نحتاج الفرح ، فلنهبهم الفرح لان  الفرح له مفعول المخدر ينسيك ما تمر به .

رابعا :
منذ البداية والرصاصة الفكرية الموجهة الى الشعوب العربية كافة تبحث عن المدخل المناسب الى قلب الجماهير، فالبرامج التي بدأت ب”ستار اكاديمي” والاستيراد النهم للبرامج المنتجة غربيا ووضعها في السياق العربي  لتشارك بالتحدي في طريق البرامج التي لم تكن ممهدة بتاتا، ومن بدايتها وهذه البرامج تصارع الفكر العربي الذي لم يكن يتقبلها بعد وخاصة فلسطينيا،  وحالها حال كل البرامج رغبتها  تتبلور حول دخول كل بيت في العالم العربي، واتت الرصاصة هذا العام موجعة بحيث  اصبح الرمز الفلسطيني بكامل اشكاله قابلا للترويج، ان كنت متفائلا فان الجميع انتبه لرسالة الاسير التي وصلت بطريقة او بأخرى الى البرنامج وتحورت مباشرة بطريقة  غريبة ليظهر اضراب الاسرى  من اجل حضور البرنامج او مشاهدة الام بي سي التي لم تمنع هي وتلفزيون فلسطين  في داخل السجون اصلا. اما الاستثمار العالي بالموضوع فكان جاهزا ليصبح الاسرى هم الشريحة المشجعة لعساف  كأن همومهم إضمحلت امام صوته، لا تدعونا نسقط من علو شاهق مرة اخرى. 

وفي الختام، محمد عساف شاب فلسطيني رائع بحنجرة صعب ان تتكرر مرتين فلسطينيا وعربيا من وجهة نظري، ولكن كل هذا الاستثمار به ما هو الا مجرد مصالح عليا ستختفي بعد ان تكتفي، ويبقى وحده وان كان التفاؤل سيد الموقف سيبقى وحده مع الشعب فقط، والحذر كل الحذر من يصل القمة مسرعا  يجد نفسه على على طريق  لا بد من بذل الجهد المضاعف خاصة بعد انسحاب وسائل المساعدة، وان لم يستطع فان الطريق من القمة معروفة الى اين تؤدي، فحاذر صديقي عساف هذا الطريق الذي من وجهة نظري  هو ما يرسم لك.

 

 

 

 

 

 

صورة سوريا تحت القصف، بعض ليال من موت تمر بهدوء على كل من يقع خارج الحد الادنى من صوت الرضيع الذي نسي نهد امه في فمه قبل ان يعلن موته على الملأ، ليكتشف ان الملأ امتلأ بصراخ اشبه بالفُجر في الغرف المغلقة
سوريا معادلة تختلف عن كل اتجاها لايجوز باي طريقة ان تنظر من زاوية واحدة لها، فكل من يحمل سلاح هناك قاتل، لا فضت يد النظام من عشرات الاعوام المتلاحقة التي شهدت القتل والتعذيب والاجرام وتكميم الافواه، فلا تبرأة له ولا لاي نظام عربي، ولا فضت يد ما يسمى بالجيش الحر والمعارضة التي فقدت بوصلتها مع بداية تشكلها، فالقتل قتل باسم البعث او باسم الله، وكلنا ندرك حجم المؤامرة التي تشكلت بعد مع انطلاق الاحتجاجات في سوريا، هذه المؤامرات المستمرة التي شوهت الثورة الطفل النابت من بين اشجار الريف المسحوق، لياتي جنينا مشوها باقنعة متعددة.
فاذا جمعنا ما سبق واضفنا لها نتاج الثورات العربية المتوقع بشكل كبير بحيث تنتقل السلطة من يد جبروت العسكر الى اليمين المتطرف بغض النظر عن اسم الدين، ولكن ظلال ما حدث من استلام الاخوان المسلمين للحكم في تونس ومصر وآثار ما جرى من عدوان على ليبيا بايدٍ عربية غربية وتجربتنا مع الاسلام السياسي الفلسطيني، وتصدير ازمات كل بلاد الخليج المتمثلة بالمتطرفين ممن لا يصلحون لمحاباة امريكا واسرائيل الى سوريا، جعل عدد كبير من الشعب الفلسطيني يظر الى ان مجموعة الاطفال الذين خطوا من باب الدعابة “اجا دورك يا دكتور” مؤامرة، ومن خرج ليحتج على تعذيب الاطفال مؤامرة، وحتى المعلمة التي قالت عبر الهاتف لصديقتها المصرية عقبال عندنا مؤامرة، ومن قتل وعذب بعدها لتتسع بقعة الزيت مؤامرة، الم ننتبه بعد كم مرة نطرح المؤامرة امام كل ما يصعب تفسيره، حالنا ليست مؤامرة فقط حالنا اساسه الخمول وضمور ايماننا نضيف اله عوامل المؤامرة الاحقة لتصبح المؤامرة نتاج طبيعي للمصالح المتجمعة التي (تفرعنت) نتاج السكوت .

وحسب قول العم احمد فؤاد نجم 
“اللي مبسوط بالغارة الإسرائيلية على سوريا بس لأنه بيكره نظام بشار.
زاي اللي سايب أمه بيغتصبوها علشان ينتقم من أبوه!”

 

رمضان

Posted: August 2, 2012 in فائض

 

شعبونية  ( خاص من نابلس )

مش كثير ناس بيعرفوها  ،  يعني احنا بنعرف احتفالات رمضان .. سهرات رمضان .. زيارات رمضان .

اذا  ما بنعرف شعبان وطقوسه ، بنقدر نعرف الشعبونية اذا حكينا  مع اول ختيار بنشوفو قدامك ،

بيحكيلك  انو الزيارات العائلية بتبلش من شعبان ، بيصيروا البنات المتزوجات يجتمعن عند اهلهم بالبيت ، بيسهروا وبيتغدوا ،

والجار بيتفقد الجار .. احنا في حد ضل يتفقد حد هالايام .. بس لسا بيشعبنو .. اذا بعمرك نزلت بشعبان على نابلس رح تعرفها

رمضان اجا

كم واحد استنا رمضان ..  وكم واجد فرح فطلتو .. كم واحد حابب يصوم . ..

نمت مبارح وصحيت حطيت جزوة القهوة على الغاز وتذكرت ..

اخوك الصغير بيشرب مي قدامك بنص النهار وانت بتجحر فيو ..

ريحة الطبيخ بتفحفح اخر النهار ..

اول يوم صعب . وما بتعرف كيف تمشيه .. صحيت على الاربعة الصبح تتسحر .. مفتقد المسحراتي ؟

السحور

اسال أي حد بالعالم . عمرك صحيت على الاربعة الصبح عشان تاكل وتشرب مي وتدخن .

بيصير يحكولك انا بنام وقتها .. مستحييييييييييييل  … كيف يعني .. ؟

الا  بالوطن العربي بهالشهر .. كزدورة الساعة اربعة الصبح بتبينلك انو النص صاحي وضاوي ضواوو طبعا برمضان بس.

بتلاقي ناس بتشرب قمردين .. ناس بتكزدر عالجامع ،

ناس بتاكل طبايخ ، ناس بتصحا تشرب مي وتصلي

 وناس  بتصحا تاكل وتشرب وتدخن بلا ما تصلي ..

وناس يا حسرتي عليهم بتروح عليهم نومة …

وبيصحو الصبح يحكولك والله زمااااااااان عن المسحراتي لما كان يصحينا من الصبح على قرعت الطبول

. هسا اذا في مسحراتي بتلاقيهم اكم ولد في الشارع بيطلعو بتنكة يصيحو . ما بدك تصحا لعمرك ما صحيت .

الفطور

اول فطور برمضان .. بتحتار الام .. مقلوبة .. جاج محشي .. منسف .. ملوخية .. بس اكيد لازم يكون في جاج او لحمة بالموضوع .. ما بيزبط بدونو اول يوم برمضان … بس المهم لما بدك تفطر . جرب تذكر مين اللي مش ملاقي خبز وتمر .. مين بيحاول كل يوم يفطر ولادو

اذا حكيت مع  الناس العتايقية .. بتلاقي بقلك الله يرحم ايام العدس ورئائ   الله يرحم ايام البندورة المنشفة .  بس اهم شي لمة العيلة ..

بالك ضل لمة عيلة على الفطور ولا كمان مع العدس صارت من الكماليات .

القطايف  

قطايف عصافيري .. قطايف وسط ، قطايف كبيرة…

المكونات قطايف من السوق . عندك يا جوز .. يا جبنة .. يا قشطة

هيك الاغلب بنعرف القطايف .

. بس اسال ناس كبيرة بالعمر .. بيقلك سميد وحليب وطحين وماء زهر وخميرة .وسكر   وبتخبزهم على الصاج .. وبعدين بيجيبلك الحشوة شو هي .. طبعا ما كان في الا حشوة الجوز او اللوز ،

بنحلي ضرسك بالقطايف ..  مع المضاربة الكبيرة بين الحلويات ضلت القطايف هي هي .. نكهة رمضان ما راحت منها ..

عمرك جربت تاكلها بغير رمضان .. ما اظن .. رمضانا طبيخ .. قطايف .. وتمر هندي صار .

اللهم اني صائم

السرعة تقريبا 100 كم بالساعة على الشوارع برا البلد ..

التوقيت 35 دقيقة قبل  اذان المغرب …

 مهو برمضان بيصير الاذان هو  الساعة اللي بنعير عليها نهارنا .  الكل بدو يروح .. الكل مستعجل .. بتشتغل الزمامير .. وبتشتغل المسبات اللي بتلحقها المقولة الشهيرة .. اللهم اني صائم ..

  بتوقف واحد تسالو عشو مستعجل .. بقلك ما انت شايفني مستعجل  اللهم اني صائم ….

 بتلاقي واحد ماشي وماسك  قائمة طويلة وبيحكي مع حالو .. ما تذكر شو طلبت مرتو منو الا قبل الاذان بساعة .. وبحكيلك اللهم اني صائم ..

 واحد عالق بالازمة وبيشتري قنينة تمر هندي ومعصب على السعر .. وبيحكيلك اللهم اني صائم ….

السؤال .. لو انك مش صايم كان شو حكيت ؟؟؟؟؟؟؟

نهارك طويل

الساعة 8 بتصحا وبتحكي شو هالنهار الطويل

الساعة 12   بترجع تحكي شو هاليوم الطويل .. الساعة اربعة بعديييييييين شو هاليوم الطويل …

معلش شو عملت بيومك .. احسبها بتعرف ليش هاليوم  هالقد طويل ..

بتعرف انو ما كان في وقت تيكون في طويل ..

بتعرف الحال كيف بينحسب ..

اولا احنا بنشرب قهوة 3 مرات باليوم .. بدها ربع ساعة

بتدخن بمعدل 15 سيجارة باليوم . يعني ساعة زمن  باليوم للدخان

ومرتين على الحمام بسبب المي والقهوة والنسكافيه وما يتبعه  يعني ربع ساعة

وبتطق حنك لانك مش خايف انو ريقك ينشف ابو نص ساعة زمن ، هاي بتروح كمان لانو ريقك نشف

هيك صار عندك فراغ ساعتين زمن .. شيل منهم ساعة اختصار دوام عشان رمضان .. بيضللك ساعة .. من وراها هالساعة صار اليوم طويل .

جوعان وعطشان   

اليوم حر وانا جوعان وعطشان .. اكثر مقولة ممكن تتكرر في كل ايام رمضان ..

بتلاقي الواحد ماشي على المثل اللي بيقول كل ممنوع مرغوب ،عمره ما افطر الصبح .. بس بيصحا يحكيلك انا جوعان …

بجوز بيشربش مرتين مي باليوم ..  بس بتلاقيه كل نص ساعة زي موجز الاخبار بيطلع يقلك عطشان

بس المشكلة وين ..عالافطار بيحكي  ذهب الظمأ وابتلت العروق .. وثبت الاجر انشالله .. تذكر لحظتها انو ما يضل يتشكون

سهرة رمضان

 بنحتار اليوم وينتا بدنا نسهر .. كل ليلة بنفطر وبيتعبى الكرش وبيطلع متر لقدام زيادة .. يعني حتى لو كرشك متر بالاصل رح يزيد

بدك تسهر الخيارات مفتوحة،  احدى المنتزهات اللي معبية البلد ونضيفة  كثير كثير ،

عندك مقاهي معبية البلد وانت بتقدر تسهر تارجل وتتحلى وتشرب تمر هندي وحسابك بيطلع 10 شيقل ..

وبعد هالدراسة المنقوصة  والنقص اللي فيها سهرة الشوارع … بتريح كرشك وبتتمد على البرندة … و”جيب قنينة التمر الهندي يا ولد “…

فوانيس رمضان

احمر اخضر ازرق بني اصفر .. هلال ، نجمة ،فانوس ، حبل اضواء

يعني افهم هيك رمضان بلش

بتلاقي الولد صغير بيحكي لامو ، يما بدنا هلال وفانوس باب الدار عشان رمضان يجي ، الهبيلة مفكر رضان بيجي لما يشوف الهلال ، كانو سانتاكلوز .

وهي عارفة انو لما يكبر بيصير يحكي انشالله يصير رمضان زي كاس العالم كل اربع سنين مرة

بتلاقي نص الناس بيحكولك هذا بدعة وكل بدعة ضلالة .

كل واحد حر بحالو شو يعمل .. بس مشان الله فهمو هالولد ، انو رمضان جاي بضو ولا بلا ضو .

ما تخلوه هبيلة.

مسابقات  رمضان

عد للعشرة بتربح جائزة …

تعال اقلك شغلة صغيرة .. اذا حكيتلي كم يوم صارلوا رمضان  مبلش بعطيك جائزة ..

يا حبيبي شو بيكثروا برامج المسابقات برمضان الكل عندو  برامج مسابقات..

وانا لحالي عندي مسابقة .. بدي اربح صحتي . .. في مسابقة لهذا الشي …

احلى صباح لاحلي مسابقات   ، حبايبنا المستمعين ..احنا معانا  ثلاثين يوم عشان نربح جائزة ..

دائما بننسى اهم جائزة هي مساعدة اهلنا المسخمين .

الشغل برمضان

شغلك من طلوع الشمس لغيابو .. شغلك محكوم بالساعة والشمس ..

احسن شي بالنسبة للشغل برمضان انو بيتحرك ، يعني ممكن تشتغل بياع تمر هندي وخروب  حتى لو ما بتعرف  وبتلاقي الناس مبسوطين وبيشتروا

مش ملاقي شغل .. ميل على أي قرية بتلاقي 3 بيبيعوا قطايف .. معناتها تحرك الشغل … والناس بتنافس بالاسعار .. بس ما بيزبط الا المتعود عليه .. بس كل الناس بتشتغل ..

كمان مش ملاقي شغل .. جرب  حطلك بسطة جرجير وخس وفجل .. وهيك بيمشي ..  بيصيروا الناس يتشجعوا

اللي رايحة عليه .. اللي ما بيقدر يشتغل هذا الشغل … اللي الصوم مش ماثر عليه

شهر زمان بتتحرك فيو البلد .. وبالعيد بتفرفش الاسواق وكل المحلات بتعيش

بس في بلدنا خلص العيد .. ووقف الشغل .. فيا بتلحق يا ما بتلحق  وحرك يا باشا

تمر هندي

بياعين التمر الهندي معبيين البلد …  قرب وجرب

خدلك قنينية على البيت  واستمتع افطارا شهيا لالك  ..

نقي واستحلي يا معلم .. في تمر وخروب . وعرق سوس . ولوز .. وليمون .  وخياراتك بالسعر كمان .. يعني في ب6 شيق ..8 شيقل .. 9 شيقل … 10 شيقل .. وبيوصل كمان السعر ل15 شيقل اذا بتحب .. بالنسبة للخلطة .. الكل بيحكيلك انا الاصلي مش  نكهات والوان .. بس النقع بيكونش شفاف لونو يا جماعة الخير

التمر بيجوبوه من الهند . وبينقعوه وبيصفوه ، وبيبردوه .. وبعديها بعبوه وبيصبوا .. وتهنوا فيو ..

التوقيت الشتوي

ما رجعولنا اياها ساعة لهالساعة …  لانو عجلة الاقتصاد انتعشت ومشي الحال عالتوقيت الصيفي  ، واكتفينا ..

ليش ما رجعوا الساعة ساعة برمضان .. كنا كسبناها  نومة ساعة .. ونروح على  الشغل … ونرجع ننام .. . بيأذن المغرب .. وببنصحا بناكل .

عجلة الاقتصاد المفروض برمضان بنتنعش اكثر .. مش بيتقلص اليوم . يا حبيبي على المستعجل على رزقتو واللي شغلو ما بيوقف على 8 ساعات … هذا الو الله اذا بيزبط الوضع . ما بيصحا الا هو مروح .. ما بيبلش الا هو لازم يروح . احنا بنحب البلد … بس اللي ماسكين البلد شكلهم ا ما بدهم نصحا … بلدنا بدها ايانا نحلم .

مخلل

خيار … فكوس … لفت … ملفوف … زيتون … مكدوس …

  بيخللوه ،وبتخمر وبتزبط ..

والرجال اللي بيشتغل بالمخلل .. راسو بيفتل من الصبح للمسا ..

ما بيقدر الا انو  يكمل شغلو … وقفت معو مرة .. بيحكيلي بصراحة مش مجمع … مش قادر احكي معك  بلاش اصير اخبص ..

بيحكو  ريحة التخلل بتخلخل .. المخ بيطير

شباب ما بتصوم

الشباب ما شاء الله عنهم معبين البلد .. كلها شباب ..

في منهم برمضان بيختفوا عن الدوار  بيفوتوا في الكوفي شوب الي تحت العمارة..

بيخشوا على مطعم في العمارة ص .. وبيروحوا يارجلو .. واخر النهار بيرجعوا على بيتهم صايمين عشان يفطرو  مع اهلهم وهما اللي بيكونو يستنوا الاذان .. ..

  هدول ماشيين و حترمين غيرهم .. بس غيرهم ما بتفرق عندهم …

المهم  صومت او ما صومت .. حريتك بتوقف عند حرية الاخرين ..

يعني ما تولع سيجارتك وتمشي بالشارع .. ما تطلع بكاسة القهوة ..في الجامعة تكزدر ..

ومع هالصيف في فرق بالنشاط بيبن.. بيكتشفوا مين اللي صايم لانو بيضل صاحي مع الشوب واليوم الطويل . اما الصايم المسكين فالو الله . بيطفي الظهر وشو بدو يصحيه .

التراويح

انجح مسلسل هو اللي بيجي بعد التراويح على طوول .. بتلاقي الناس طالعين من الجوامع … بتسالو مالك متسعجل … بقلك بدي الحق المسلسل .. قديش ركعة صليت اليوم .. بيحكيلك 4  ، مع انهم ما خلصوا وما شاء الله عنك لساتك نشيط ليه ما كملت .. لاني بدي الحق المسلسل .. المسلسل حلو .. وفي ثورة … بحسسك بيحضر بالربيع العربي باخراج اجنبي .. مع انو الحلفة بتكون فيلم مكسيكي

.

  وقفة العيد

في بروفة ليوم الحشر قريبة .. مش مطولة …

اطلع تتلاقي البسطة ملزقة بالبسطة، 120% من الشعب قاعدين بيلفو عشان العيد …

البنت بتتفرج على البنطلون .. والشب على قولة هالشب بيتفرج على البنت اللي بتشتري بنطلون ..

يعني يا حسرتي على هالشعب اللي نصه بيتفرج على النص اللي ما بيشتري اصلا بس بيتفرج ..

كل سنة التجار بيربحوا بس بيحكولك طلعت على مخسر .. احمد ربك بلاش عنجد تخسر ..

بلدنا طبقاتها مفضوحة صارت .. يعني يا صاحبي اللي بتشتغل في محل الاواعي .. عارف مين رح يشتري ومين لا ..

انت عارف انو قد ما تحلف انو القطعة عليك هالقد  ما حد رح يصدقك …

هيك بلادنا   ازمة في كل شي .. وبيوم الوقفة بتبين ازمة واضحة للعيان  وهي ازمة الناس

واهم شي برمضان …. فكر بغيرك .. عندي هاي اهم من الصيام

الصورة تعبيرية مش من البلد

 

 

 

انا زهقت البلد باللي فيها ، يعني اهلها ، ترابها ، البعد الروحي للوطن فيها ، طبعا كل هذا بسبب اهلها لا بد
نفسي افهم الفلسطيني اللي بيطلع برا – وما بحكي عن الاجىء المشلول عرضو زيو زينا –
كيف بيبدع على الاغلب ، كيف بينجحصورة ..
هون الانسان الطبيعي ، بيقرف حالو قبل ما يبلش باي شي
الف واحد بيحطلك مية بع…. في الشغلة
ولو اني حكيت بعبوص الف واحد بيقلي عيب تحكي هيك
يعني بلدنا ما شاء الله عايشة باقنعة
بين الشباب بتسب وبتلعن ومش عارف ايش وكلو من تحت السير او من فوق الغيم
على الفايسبوك او اذا واجهتك صبية بتصير بني ادم محترم
بهالبلد بس القتل فيو وجهة نظر يعني اللي قتل مرتو ببيت لحم عند بعض الناس معو حق ، وما بدهم اياه يتعاقب عشان الثلاث ولاد اللي عندو ، طيب بني ادم زي هذا الله يفضح عرضها الترباية الل رح يربيها لولاده
بس في بلدنا بتلاقي افكارك الف واحد يسرقها ويلطشها بدون ما يجيب سيرتك
بس في بلدنا بتلاقي الواحد محترم وما شاء الله عنو ، ديموقراطي\ة بس لما يعصب مستعد يمزعك كلمتين بالعضل مع انك بتحكي معو باحترام
بس في بلدنا صار الواحد يحسب حساب السيجارة قبل ما يدخنها
بس في فلسطين بتفكر باتفاقيات دولية ، يعني اذا وحدة اسرائيلية خلفت اربعة توائم بنعملها تحتنا لانو ممكن ترتفع الضرائب على فوط الاطفال
بس في بلدنا الدخان صار عبارة ع رفاهية ، والسيجارة الفرط بدنا نحاربها مع انو متاكد انو ربع الشعب رح يعتمد عليها هسا
بس في بلدنا الحكومة بترفع الاسعار وبتستفيد وبتقلك فش رواتب ،
بس في بلدنا ارتباطنا بالاحتلال ما بيوقف على انو ذنب اقتصادي او سياسي او تنسيق امني
صارت العدة الشهرية للطلاق ممدودة من سنة 1993 وهما مش فاهمين انو عقد زواج عرفي
بس في بلدنا الواحد بيلتعن دينو وبيضل عايش
بس في بلدنا بتلاقي واحد زي حلاتي بيكتب ومش عارف وين رح يوصل
بس في بلدنا احنا ,,, فش راس مال للبلد الا احنا
وبتمني يا حكومتنا وسلطتنا نضل احنا والقصد من احنا الشعب بس هون .. بيكفيكم قرفتونا

 

 

 

وحده

Posted: July 9, 2012 in فائض

وحده

على حاجز طيبة المثلث – طولكرم

 

قد اسوق اليكم شعارات رنانة مثل الانتصار والتحدي والعودة وغيرها من  الوقائع والاحلام ، نحن في الخامس عشر من ايار .. كم تعبنا وكم ارهقتنا السنين الطوال .. 64 عاما تظهر على ملامح طفل وشاب وشابة .. 64 عاما من الثورة التي تخبو حينا وتتفجر حينا ، لا لم تمت  فانتم اصدقائي فيكم النفس .. كما في الرغبة في العمل

هذا العام ، حمل االاسرى على كل الاكتاف .. من وقف صامدا ارتقوا به .. ومن انحنى متخاذلا كان عتبة لوصولهم السماء ..

بلال ذياب ، ثائر حلاحلة ، حسن الصفدي ، محمود السرسك .. وغيركم الكثير ممن قرعوا جدران الخزان وارهبوا الاحتلال ,… هو انتصارالحركة الاسيرة .، ونقطة نستوقف الزمن عندها .. فبنظر واحدة تدري كم كان خوف السجان منك حين قاتلته بفم صامت وعين ثاقبة  تجاوزت  غرفة العزل الانفرادي .

تخيل معي … عشرة اعوام .. ثلاثة عشر عاما  .. هي غرفتك .. او ما اجبروك ان تكون غرفتك .. هل عرفت الجو الجو بالخارج كيف .. هل لامست جدران الرطوبة حولك  لتتكهن الشمس قد خرجت من جعبة الكون ام بقيت .. تلمس جدرانك بسوادها .. لا لم تشرق الشمس .، هكذا في هذه الزنزانة ستظن .. فالشمس وقفت عند اقدام السجان .. لم ترى منه الا جزمته وكسرة خبز جاف وشيء يشبه الطعام  على وعاء نحاسي او فضي لا لون له ..  .. ارفضه ، نعم ارفضه اخي .. فالشمس تشرق منك وعليك .. من امعائك الخاوية

اليوم الاول كما اتخيل .. تطرق باب الزنزانة .. تصرخ باسم احبائك .، باسم امك واخوانك .. وتخبو من التعب وتداعب النوم علك تكتشف حالك حلما

اليوم الثاني .. لم تنم لتستيقظ ,, غرفة العزل تضيق .. اهي فعلا مترين بثلاثة ام اقل .. تضيق اكثر .. فاجلكم الله ستقضي حاجتك في زاوية ..لتصبح هذه الزاوية اكثر موتا من غيرها .. ضاقت مترا واحدا

اليوم الثالث والرابع والخامس …. الخ ..

مر 10 اعوام .. لم تعد تصرخ باسم امك واخوتك .. صرت تحلم بارضك ووطنك .. فكرت هل فعلا حلمي الاول كان يستحق .. نعم لا تسمح لثواني ان تمر الا لتقول نعم .. وطني، ارضي ، اطفالي الذين لم ياتو بعد .. يستحقون .

تخيلت نفسي بهذه الغرفة ساعة واحدة .. قتلني الخوف من الداخل ، سحقتني المواقف من الخارج . هل يستمع لنا الاسرى حين نغني لنانسي عجرم .. هل يستمع لبعض التصريحات الموبوئة التي تخرج من حناجر مات الوطن فيها

اكتشف ان لك حنجرة كانت بمصر قالها شاب قضا عمره وروحه في قعر زنزانة .. نحن كجيل جديد اكتشفنا قوة في اضعف مناطق اجسادنا .. في امعائنا قوة .. كيف تبني الارادة وطنا .. ارايت .. تعلم

 

نبكتنا بطعم مختلف .. كم كان الصخب حولنا مزعجا .. كل عام منذ  ستة اعوام على الاقل ، نستمع لهذا يغني .. وذاك يخطب ، واخو ذاك يوزع ملصقات ، والاخر يتفرج ، نعود الى بيوتنا وكلنا مرارة ونكبة .. كلنا خيبة ، الم يعد هناك امل ,… هذا العام يختلف قليلا .. هذا العام هناك من ضرب حجرا على الصفيح الذي نسكن تحته وايقظنا .. هناك اسرى علمونا ان طعم الانتصار لذيذ يملأ الروح ولا تهمه المعدة ..

اريد ان اتامل ان الدرس قد وصل لي ولكم .. اننا شعب غريب التفاصيل .. فشاب يمسك سيجارته ويسير بخيلاء في الشارع .. ستراه على اقرب نقطة تماس يلقي الحجر .. وينسى امانيه الصغيرة .. هو الوطن ما يسبح في عروقنا سمكا يداعنا .. ويمنعك من النوم حين يكتمل القمر

 

خوفي عليك ايها الوطن .. ان  وقفنا هنا فقط   .