Archive for December, 2011

 
تخيلت الهاتف اعلن اتصالك برنة بسيطة …فاجبتك: انا في مكان جميل،لا اعلم اين ..يعرفون بلدي اكثر مني …فالجيب العسكري هو الذي حول الطريق الى اخرى بالتواء كلماتي المرفهة ..فتختار ما تريد من عقدة الخوف وقناع الرغبة بان لا تقرأني يصعد الجبل وكلما ارتفعت انفرج فمي اكثر ..ببسمة او اشبه بذلك ..واليد تعزف من خلال شباك السيارة المفتوح كليا للريح لتعصف في روحي وهرم اللحن في اذني، .(.بحب البحر) ..نعم احب البحر اريدك اكثر عند البحر ..اختاري انت المطل ..ايكون على شرفة حيفا ..ام من عين برتقال يافا ..ام هاوية عكا ..انا سعيد وسارقص على الشاطىء ان توافر الكاس والسيجارة المشتعلة ..وعيناك الاهم …فبحري هناك …لقد اتخمت بالوطن البحري سيدتي
 
سيدتي ويا ايها الوطن …بحضوركم الاثنان معا …كنت اقترب من سور عكا لالامس به الحجر ..اتفحص الفراغات التي نبتت بها طحالب الشوق الى البحر ..فاقتربت اكثر ..وضعت اذني عليه التمس الدفء ..لاسمع صوت من سبقني بالجلوس عليه ..فهذا السور له اذان فعلا …ولكن ما وجدت الا البرود عليه ..وصوت ايقظني من هلوساتي…لاصحو معانقا حائطا باردا يقف بيني وبين البحر ..وجدار طوله التقريبي سبعة امتار او عمر …الامس الاسمنت المسلح ظنا مني اني اقترب من البحر ان اخترقته …في اذني التي ام
 
 
تلات بالغاز المسيل للدموع ودمعت قبل عيني لا ادري كيف ولا متى ..ولكنها دمعت..في انتظاري المتوسد للامال بمعرفتك …اخترق الدمع الاذني الغريب صوت جندي يصيح بلغة لا اعرفها ولا اريدان اعرفها او افهمها …ولكني اعلم انه لم يوجه لي كيلا من الكلمات البذيئة التي اعرفها بلغتهم لانها الوحيدة التي تناسب هكذا لغة .انتظريني قليلا ساعود .ساذهب لعمل فنجان قهوة ليكتب معي قليلا …بمرارك اللذيذ سيدتي …لو تقتربين قليلا ..حتى اتذوقه اكثر
 
 
فلو سالوني هل هي جميلة؟؟ …ليس مهما اجيبهم …فيع
 
سيعلمون انك رائعة الجمال …لو انني اعلم انك ستقراين ما اكتب بابتسامة لوصفت جمالك بكل تفاصيله …من راسك حتى خضاب قدميك الترابي ..من القرط الذي يتلألأ سعادة من ملامسته لاذناك . الى خصرك القريب الى الارض التي انا عليها .الى خلخال ارغب جدا جزيلا بان يلامس قدمك اليمنى ..ولن اخوض اكثر كي لا تضيع هذه الابتسامة
Advertisements